قال ، الباجي قايد السبسي، إن بلاده ستمضي في إقرار المساواة الكاملة بين والرجل بما في ذلك المساواة في الإرث.

 

جاء ذلك في خطاب ألقاه، اليوم الأحد، بقصر الرئاسة بقرطاج، بمناسبة الاحتفال بعيد المرأة الذي يوافق 13 أغسطس/آب من كل عام، وذلك بحضور أعضاء الحكومة والبرلمان وممثلين عن أحزاب ومنظمات تونسية.

 

وأوضح السبسي، أن “الدولة ملزمة بتحقيق المساواة الكاملة بين المرأة والرجل، وضمان تكافؤ الفرص بينهما في تحمل جميع المسؤوليات، وفق ما نصّ عليه البند 46 من الدستور”.

 

وأضاف “يمكن المضي في المساواة في الإرث بين المرأة والرجل، وهذا رأيي”، مضيفا “اليوم كلّفت لجنة تضم رجال ونساء قانون لدراسة هذه المسألة”.

 

واستطرد قائلاً: “لدي ثقة في ذكاء رجال القانون، وسنجد صيغ قانونية لتجنب الاصطدام بمشاعر التونسيين”.

 

وتابع: “لن نمضي في إصلاحات قد تصدم مشاعر الشعب، الذي في أغلبه مسلم، لكننا نتجه نحو المساواة في جميع الميادين”.

 

وأردف “مقتنعون أن العقل القانوني التونسي سيجد الصيغ الملائمة التي لا تتعارض مع الدين ومقاصده، ولا مع الدستور ومبادئه في اتجاه المساواة الكاملة”.

 

وفي ذات السياق، أشار الرئيس التونسي إلى “أنه من بين 217 مقعداً بالبرلمان توجد 75 نائب امرأة، وقد قدّمن (البرلمانيات) إضافة لا يستهان بها في مجال التشريع”.

 

وأوضح أن “النساء يمثلن 60% من العاملين في قطاع الطب، و35% في الهندسة، و41% في القضاء، و43% في المحاماة، و60% من حاملي الشهادات العليا، كما أن المجتمع المدني يقوم على المرأة أساساً”.

 

وفي 2016، تقدم 27 نائباً، من كتل برلمانية مختلفة، بمبادرة تشريعية تتعلق بتحديد نظام المنابات (الأنصبة) في ، تتضمن 3 بنود وتقر المساواة في الإرث بين المرأة والرجل، ولاقت المبادرة معارضة شديدة داخل البرلمان، وتوقفت النقاشات حولها منذ أشهر دون تقديم مبررات لذلك.

 

من جانبه كشف الناطق الرسمي باسم حركة ، عماد الخميري،  عن موقف الحركة بخصوص ملف المساواة في الإرث الذي طرحه رئيس الجمهورية في خطابه، مؤكدا على موقف حزبه فيما يتعلّق بعلوية المبادئ الدستورية ثابت، مشيرا إلى لجنة للحريات الفرديّة والمساواة التي أعلن عنها رئيس الجمهورية والتي ستنظر في كيفية تفعيل هذه المبادئ.

 

وأضاف في تصريح لـ”الشارع المغاربي” أن الحركة ستتفاعل رسميا مع كل ما سيتمّ اقتراحه في إطار المؤسسات الرسمية وفي إطار مجلس نواب الشعب حين عرض برامج ومشاريع اللجنة المُحدثة.

 

وختم حديثه قائلا “خطاب رئيس الجمهورية تمحور حول أهمية تحقيق الديمقراطية في وانتهاجها هذا التوجه ومواصلتها اعتماد هذا الخيار في إطار التوافق حتى يكون الحديث عن الربيع التونسي حقيقة وليس خيالا”.