بعد أن فجرت بعهد “ابن سلمان” في خصومتها مع وطردت زوار بيت الله الحرام القطريين من فنادقها، طالبت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بقطر بإزالة العراقيل والصعوبات أمام الحجاج من دولة .

 

وقال رئيس اللجنة علي بن صميخ المري وفقا لما نقلته “الجزيرة”، إن السعودية أكدت منذ بداية الحصار تسهيل إجراءات للمواطنين القطرين وكذلك العمرة، لكن -للأسف- على أرض الواقع استقبلت اللجنة حالات طرد لمواطنين قطريين من .

 

وأوضح المري أنه خلال فترة رمضان الماضي لم يسمح للمواطنين القطريين بالذهاب إلى العمرة، وأضاف أن اللجنة الوطنية استقبلت شكاوى من حملات الحج التي أكدت أنها تواجه العديد من الصعوبات والعراقيل لتسيير رحلات الحج لهذا العام.

 

وأشار إلى أن اللجنة طالبت في بيان لها السلطات السعودية بتسهيل إجراءات الحج، كما أنها طالبت برفع العراقيل والصعوبات أمام .

 

وأكد “المري” أن اللجنة لم تطالب بتدويل الحج أو أن تكون الأماكن المقدسة تحت إشراف دولي.وطالب السلطات السعودية بفتح خطوط مباشرة من الدوحة إلى جدة، وفتح المنفذ البري أمام دولة قطر من المقيمين ذوي الدخل المحدود الذين لا يستطيعون الذهاب جوا.

 

قال رجل الأعمال المصري، نجيب ساويرس، إن لا أسرار يخشى كشفها في العلاقة بينه وبين السفير الإماراتي في واشنطن، يوسف العتيبة، وذلك بعد تقرير لـ”هافنغتون بوست العربية حول تمويل إماراتي مصري يشترك فيه نجيب ساويرس لمعهد الشرق الأوسط بواقف 1.5 مليون دولار سنويا.

 

وقال ساويرس ردا على التسريبات، إن ” لا اسرار و لا شيء.. غير أننا في معسكر واحد ضد عاصمة ومعسكر الإرهاب قطر.. إلى أن يعدلوا عن الدعم والترويج للقتل والإرهاب! وسنظل!”.

 

وكسفت وثيقة مسربة أن تبرعت بـ20 مليون دولار خلال عامي 2016 و2017 للمعهد الذي يعتبر أحد المراكز البحثية الرائدة بواشنطن.

 

ووفقا لوثيقة نشرها موقع “ذي إنترسبت” الأمريكي، فإن التبرع جاء تحت بند “تعزيز قائمة باحثيه بخبراء من الطراز العالمي للتصدي للمفاهيم الخاطئة الأكثر فظاظة عن المنطقة، وإطلاع صناع القرار بأمريكا، وعقد لقاءات مع القادة الإقليميين”.