في واقعة مثيرة، أصيب 15 طفلا، في قرية “سيدي الكامل” التابعة لإقليم “سيدي قاسم” شمال غرب ، الأسبوع الماضي، بداء “ الحاد”، بعد ممارستهم الجنس مع أنثى حمار لم تتلق لقاحاً ضد !.

 

وكتشفت أسر مجموعة من الأطفال، تتراوح أعمارهم بين 7 و15 سنة، ارتفاع درجة حرارة أطفالها بشكل غير طبيعي، بالإضافة إلى ظهور سلوكات غير طبيعية، كالصراخ والقلق وعدم القدرة على الحركة، وإفراز كمية كبيرة من اللعاب.

 

واستقبل المستشفى الإقليمي في “سيدي قاسم”، الأطفال المصابين، الذين اعترفوا لأسرهم أنهم مارسوا الجنس مع أنثى الحمار، في الوقت الذي تكلفت السلطات المحلية بإعدام أنثى الحمار ودفنها.

 

وأضاف مصدر لـ”اليوم24” أن إصابة الأطفال بداء السعار تسببت فيها ممارسة مع أثنى الحمار، باعتبار أن السعار لا ينتقل من الجهاز التناسلي للحيوانات، ولكن عن طريق اللعاب، الذي يحمل فيروس المرض.