جمعت فتاة مصريّة تدعى “سارة” وتبلغ من العمر “14 عاما”، من قرية “تلبانة”، التابعة لمركز المنصورة في الدقهلية، بين زوجين بعقدين عرفيين.

 

وتزوجت الفتاة عرفياً من شاب يبلغ من العمر “25 عاماً”، من أبناء قريتها، منذ 4 أشهر، بمباركة والدتها، مرت الأيام وانتقلت الفتاة للعيش مع جدتها بقرية “البرامون”، وبعد فترة اختفت، وبالبحث عنها، اكتشفت والدتها أنها تزوجت عرفيا أيضا من شاب يبلغ 21 عاما، وعاشت معه.

 

وحررت والدة الفتاة محضرا بمركز شرطة المنصورة، ضد زوج نجلتها الأخير، واتهمته فيها باستدراجها والزواج منها عرفيا، مستغلا صغر سنها، وأقرت أن نجلتها متزوجة من آخر عرفيا، وأثبتت ذلك في المحضر.

 

وتمكنت ضباط مركز شرطة المنصورة من القبض على زوج الفتاة الأخير ويبلغ من العمر 21 عاما، وتم تحرير محضر بالواقعة.

 

وأكد مصدر أمني على أن الشاب اعترف بزواج الفتاة بكامل إرادتها، وعاشت معه لأيام قليلة، ولكن دون علم أهلها، مؤكدا على أنه لم يعلم أن الفتاة كانت متزوجة عرفيا.