في واقعة خطيرة إذا ما ثبتت صحتها، كشف رئيس بلدية “سلواد” شرق رام الله وسط الضفة الغربية، عبد الرحمن صالح، اليوم الثلاثاء، أن شبكة شركات وهمية تتخذ من مقرّاً لها تحاول شراء أراضٍ كانت تقام عليها مستوطنة “عمونا” التي تم إخلاؤها مطلع العام الجاري، وتسريبها للمستوطنين.

 

وأوضح صالح، أن هذه الشبكة تقوم بدفع مبالغ طائلة وصل سعر الدونم فيها إلى 60 ألف دينار أردني، رغم أن سعره في الحقيقة نحو ألفي دينار فقط، وأن بعض المواطنين ذهبوا إلى الأردن ودفعت لهم تلك المبالغ، وحينما تم التواصل معهم تذرّعوا أنهم يشترون أراضٍ فقط، رغم أن هذه الشبكة لها أسبقيات بشراء أراضٍ وعقارات في كذلك.

 

وأكد صالح في تصريحا لصحيفة “العربي الجديد” اللندنية، أن تلك الشركات هي: شركة وطن، وشركة وهيب، وشركة الأرض المقدسة، وأن المسؤولين عنها منهم فلسطينيون وأردنيون، ومن بينهم نائب في مجلس النواب الأردني، لافتا إلى أنه تم إحباط محاولة من قبل إحدى الشركات وتدعى “وطن” للاستيلاء على إحدى الأراضي من خلال التزوير، ولكن تم رفع قضية ما زالت مستمرة على هذه الشركة، وأحبطت عملية البيع التي كادت أن تتم لأرضٍ في سلواد بمبلغ نصف مليون دولار.

 

وحذّر رئيس بلدية سلواد من أن محاولة الاستيلاء على دونم واحد من أراضي عمونا من شأنه أن يكون موطئ قدم للمستوطنين من أجل السيطرة على المكان، حيث يحاول المستوطنون العودة إلى المستوطنة بأية طريقة.

 

ولفت إلى أن البلدية وبالتعاون مع العديد من المؤسسات تحاول توعية الأهالي بما يجري، وخطورته على المنطقة، علاوة على التواصل مع الأمن الفلسطيني وإطلاعه على ما يجري، حيث إن بعض أصحاب الأراضي وقّعوا على تعهدات بمنع البيع إلا بعد التشاور مع البلدية.

 

وحاولت سلطات الاحتلال في السابق الاستيلاء على أراضٍ مما تسميها سلطات الاحتلال “أراضي غائبين”، قريبة من مستوطنة “عمونا”، لإقامة بؤرة استيطانية بديلة عليها، لكنهم فشلوا في ذلك.