اعترفَ شابٌ يبلغُ من العمر (29 عاماً)، بقتله تدرس الهندسة المعمارية، وتبلغُ من العمر (20 عاماً)، وقطع رأسها، في حادثةٍ صدمت الروسيين. بحسب “ديلي ميل” البريطانيّة

واختفت الفتاة Viktoria Povesma بعدما خرجت في نزهةٍ مع أصدقائها ليل السبت الماضي، ليتم العثور على رأسها مقطوعةً وموضوعةً في كيسٍ بلاستيكيّ قرب بركة مياه في مدينة “تومسك” على الجهة الشرقية من منطقة غرب سيبيريا.

واعتقلت الشرطة شاباً له ‘تاريخ من الهجمات الجنسية’ اعترف بقتله لها، فيما عثر المحققون في وقت لاحق على أجزاء جسدها خلال عمليات البحث.

وكان من المقرر حصول الطالبة Viktoria على شهادة البكالوريوس في الهندسة المعمارية.