نشر المركز الفلسطيني للإعلام مقطع فيديو لوالدة الأسير الجريح منفذ مستوطنة “حلميش”، الشاب ، أكدت فيه فخرها بإبنها وأنها ترفع رأسها عاليا فخرا بما قام به.

 

وقالت والدة “عمر العبد” في الفيديو الذي رصدته “وطن”، تعليقا على اقتحام قوات لمنزلهم وتفتيشه واعتقال نجلها الآخر فجر السبت “منير العبد”: “دخلوا على دارنا وكسروا زجاج دارنا وضربوا جوزي “زوجي”  وأولادي وابن سلفي وما خلوا في الدار ولا إشي”.

 

وأضافت بأن جنود الاحتلال طالبوها بإخراج السلاح لترد قائلة: “فش عندنا سلاح”، ولم أرسل ابني لينفذ عملية.

 

واختتمت والدة الأسيرين حديثها قائلة: الحمد لله أنا رافعة راسي بإبني..الله يرضى عليه.. الله يسهل عليه وييسر أمره ويشفيه”.

 

وكان ثلاثة مستوطنين قد قتلوا، الليلة الماضية، وأصيب مستوطن رابع بجراح خطيرة، في عملية طعن نفذها الشاب الفلسطيني  عمر العبد في مستوطنة “حلميش” شمالي غربي مدينة وسط المحتلة، ثأرا للعربدة الإسرائيلية في المسجد الاقصى.

 

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية أن منفذ العملية أصيب بجراح متوسطة إلى خطيرة، وجرى نقله إلى مستشفى “بيلنسيون” في “بتاح تكفا” بالداخل المحتل.