طالب السياسيّ التونسيّ “‏”، بردع الحكومة الإماراتية، بعد تأكيد اختراقها لوكالة الأنباء القطرية، واشعالها فتيل مع دولة .

 

وقال “الحامدي” في تغريدةٍ له على حسابه في “تويتر”: “بعد اختراقها لوكالة الأنباء القطرية ودورها في الإطاحة بالديمقراطية المصرية وتآمرها ضد الدولة العمانية يجب على العالم ردع الحكومة الاماراتية”.

كما وطالب “الحامدي” وليّ عهد أبو ظبي ، بتقديم استقالته، بعد خبر تورط في قرصنة وكالة الأنباء القطرية.

وأضاف السياسيّ التونسي موجهاً حديثه لدول الحصار: “تكذبون على قطر يوم اختراق وكالتهم للأنباء وتتهمونها بتمويل الإرهاب وتشتكونها لليونسكو بتهم معاداة السامية وتطردون مواطنيها ثم تقول “أشقاء”؟”.

ورآى “الحامدي” أنّه “عندما نتأمل في حصار قطر وتداعياته سنجد أول ضحية له خسرت قطر وكسبت عداوة أكثر العرب ثم شوه محمد بن زايد سمعتها فوق كل حد”.

وكشف مسؤولون في المخابرات الأميركية أن دولة الإمارات العربية المتحدة هي التي قامت بقرصنة حساب وكالة الأنباء القطرية في شهر أيار/مايو الماضي، وفق ما نشرته صحيفة واشنطن بوست الأميركية.

 

وذكرت الصحيفة في تقرير لها أن المسؤولين الأميركيين علموا الأسبوع الماضي، بنتائج تحليل للمعلومات التي جمعتها المخابرات الأميركية وبينت أن مسؤولين إماراتيين على أعلى المستويات ناقشوا خطة الاختراق في 23 مايو/أيار الماضي، وتم تنفيذها في اليوم التالي.

 

وأكد المسؤولون إلى أنه من غير الواضح حتى الآن إذا ما كانت الإمارات قامت بعمليات الاختراق بنفسها أو تعاقدت مع فريق آخر من قراصنة المعلومات وفقا لما نشرته واشنطن بوست في تقريرها.

 

ووقعت عملية الاختراق يوم 24 مايو/أيار وتم نشر تصريحات منسوبة لأمير قطر وذلك بعد فترة وجيزة من انتهاء الرئيس ترمب من قمة جمعته مع قادة من بلدان الخليج وبلدان عربية وإسلامية في المملكة العربية السعودية المجاورة تحدث فيه عن مكافحة الإرهاب.