أدى قرار إغلاق المسجد اﻷقصى عقب عملية القدس الجمعة الماضية، إلى سلسلة من الإدانات في العالم العربي واﻹسلامي.

 

وانتقدت وسائل الإعلام القرار اﻹسرائيلي والصمت العربي واﻹسلامي عليه، ورصدت صحيفة “يديعوت أحرونوت” اﻹسرائيلية انتفاضة كاريكاتورية ضد القرار في مختلف الصحف العربية.

 

وفي ، التي لم تصدر حكومتها بيانًا رسميًا بشأن القرار، نشرت صحيفة “الوطن” رسما كاريكاتيريا عبارة عن نجمة داود مع الشيطان الذي يأكل قبة الصخرة.

وفي ، انتقد الملك والحكومة قرار إغلاق اﻷقصى، وعرضت صحيفة “الغد” كاريكاتير يظهر جنديا إسرائيليا يغلق أبواب المسجد اﻷقصى في وجه العالم العربي.

وانتقد كاريكاتير في صحيفة “القدس العربي” ما اعتبرته استجابة ضعيفة من العالم الإسلامي الذي صوره على أنه نعامة تدفن رأسها في الرمال في حين يغلي .

يظهر الكاريكاتير شاب فلسطيني يحاول أن يقول للعالم العربي أن المسجد الأقصى في خطر، ويصور العالم العربي على أنه رجل ثمل يجلس على كرسي ويشرب الخمور، ويسأل صديقه، “من هذا؟” ويجيب الصديق الذي يحمل زجاجة من النبيذ “يقول إن الأقصى في ”.

ونشر موقع “عربى 21” رسما كاريكاتيرا يظهر صبيا يشير الى المسجد الأقصى قائلا “الأقصى في خطر” بينما يقوم رجل يمثل حاليا بمقاطعة قطر ويقف مع سلاحه، ويقول “الإرهاب في قطر؟!”

ونشرت قناة “العربي الجديد” كاريكاتيرا يظهر المسجد اﻷقصى مغلق  بشريط أصفر يحمل علامة نجمة داود وعلامة تقول “مغلق”.