تمكنت سيدة تبلغ من العمر (60 عامًا) من إنجاب طفلة بعد محاولات دامت لمدة (20 عامًا) منذ زواجها، لتحمل بطفلتها المولود بعد معاناة عاشتها بعيادات الأطباء في محاولة لإنجاب طفل يدخل السرور إليها لتحقق حلمها في سن متأخرة من عمرها.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن المُسنة أنجبت من زوجها البالغ من العمر (68 عاماً)، طفلًا بعد 20 عامًا من زواجهما في منطقة راسكا غرب صربيا، بعد أن أصابهما اليأس وهم في سن الكهولة لتتمكن الزوجة فى النهاية من إنجاب طفلتها بالرغم من عدم قدرتها على تحمل أوجاع وآلام الحمل والإنجاب.

وقال الزوج إنه حذر زوجته مرارا من مخاطر طفل هذا السن وأنه عارضها فى البداية لمعاناته من مشاكل صحية مثل ارتفاع ضغط الدم، ولكن أصرت الزوجة على الحمل لتنجب طفلتها بالرغم من خطورة هذا الأمر حيث مكثت في المستشفى خلال الأشهر الثلاثة التي سبقت ولادة طفلتها ألينا.

 

وذكرت الصحيفة أنه يعتقد بأن الزوجين قد استخدما متبرع حيوانات منوية مجهول، لينجبا طفلتهما الأولى بعد خمس محاولات من عمليات الخصوبة التي باءت بالفشل، لتنجح فى النهاية محاولتهما الأخيرة و لينجبا طفلة لم يكن من المتوقع إنجابها فى هذه السن المتأخرة.