عثرت السلطات الإيرانية على جثة الطفلة “” البالغة من العمر (7 سنوات)، في منزل مغتصبها الذي قتلها بطريقة مروّعة منذ 3 أسابيع.

وفقدت “أصلاني” بعد خروجها من منزلها لرؤية والدها، ما دفع الأسرة للبحث عنها، وبعد 20 يوم تم العثور على جثتها داخل موقف للسيارات في حالة تعفن.

وكشفت التحقيقات أن يبلغ من العمر 42 عاما متزوج ولديه أبناء، وارتكب الجريمة بدافع الاغتصاب.

وقال مدعي عام “محكمة الثورة” في “بارس أباد” عن وجود ضحايا آخرين للقاتل تم قتلهم بنفس الطريقة، وقام الغاضبين برشق وإحراق محله في مدينة اردبيل.

وفجرت الطفلة “أصلاني” غضباً عارماً واهتماماً رسمياً كبيراً، وسطَ دعوات لمحاسبة الجاني.

 


Also published on Medium.