أربكت اتفاقية مكافحة الإرهاب التي وقعتها مع الأسبوع الماضي, أبو ظبي مما دعاها للدفع بوزيرها للشؤون الخارجية , للخروج بتصريح يطالب فيه بـ”” في الأزمة بين قطر وجيرانها-حسب قوله- بعدما لم تجد المزاعم الذي أطلقوها ضد قطر آذان صاغية في الأوساط الاقليمية والدولية.

 

قال أنور قرقاش إن “هناك حاجة لمراقبة دولية في الأزمة بين قطر وجيرانها العرب”. !

 

وبحسب ما نقلته وكالة روتيرز فإن قرقاش يرى أن الضغوط التي تمارس على الدوحة “تحقق نجاحات”.

 

وتابع قرقاش “نريد التأكد من أن قطر، الدولة التي تملك احتياطيا نقديا قيمته 300 مليار ، لم تعد راعية بشكل رسمي أو غير رسمي للأفكار الجهادية والإرهابية”.

 

وأشار وزير الخارجية الإماراتي إلى أن مذكرة التفاهم التي وقعتها الولايات المتحدة وقطر يوم الثلاثاء بشأن تمويل الإرهاب تمثل تطورا إيجابيا.

 

وكانت والإمارات والبحرين ومصر فرضت عقوبات على قطر في الخامس من يونيو حزيران وقطعت العلاقات الدبلوماسية مع الدولة الخليجية الصغيرة متهمة إياها بتمويل الجماعات المتطرفة والتحالف مع غريمة دول الخليج العربية. وتنفي الدوحة تلك الاتهامات.