أصدرت ٌ كنديةٌ حكماً بسجن امرأة تبلغُ من العمر (43 عامًا)، لمدّة ثمانية أعوام ونصف؛ بعدما أخفت جثث أطفالها الرضع الستة في خزانة داخل مخزن كانت قد استأجرته.

واكتشف موظفو شركة التخزين الجثث المتحللة داخل الخزانة بعدما تخلفت الأم عن دفع الإيجار.

 

وقال القاضي “موراي تومسون” إنّ “أندريا جيشبريشت” وضعت الجثث في أكياس قمامة داخل صناديق بلاستيكية كي لا تفوح منها رائحة التحلل.

وأضاف القاضي أن تحلل الجثث حال دون تحديد أسباب وفاتها أو اكتشاف ما إذا ولد الأطفال أحياء، الأمر الذي منع اتهامها بالقتل.
وباختبار الحمض النووي تبين أن رفات الأطفال الستة ترتبط بالسيدة وزوجها.

وأخفت “جيشبريشت” حملها في كل مرة حتى عن زوجها ولم تسع للحصول على أي علاج طبي.

وكان المحامي “جريج برودسكي” أبلغ المحكمة أن موكلته التي لها طفلان في عمر المراهقة لم تقتل الأطفال الرضع.