زعم مفتي السابق أو ما يعرف بـ””,  أن الاطلاع على الأبراج والاهتمام بها حلال بشرط أن يكون بغرض تتبع الصفات وليس نوعًا من التنجيم والضرب بالغيب.

 

وأضاف “جمعة” خلال خطبة ألقاها في أحد الدروس الدينية، أمس الثلاثاء، أن صفات الأبراج ليست قطيعة، حيث أنه يمكن القول بأن مولود فصل الربيع طفل رقيق القلب، وهو ما يوازي برج الحمل الذي ينتهي عند 21 إبريل، لكن بالاطلاع على صفات برج “الحمل” نجدها سيئة، مخالفةً للواقع.

 

وتابع أن الاهتمام بالأبراج للحصول على هذا القدر من المعرفة مباح ولا مخالفة فيه، مؤكدًا أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن التنجيم؛ لأن هناك ظواهر كونية أخلت بالنظام الإدراكي، فأصبح إدراك المغيبات أمرًا مستحيلًا على الإنسان.