بينما نسمع يوميا عن قتلى في صفوف الميليشيات العراقية “الشيعية” المشاركة إلى جانب النظام السوري في قتال المعارضة, دعا  زعيم التيار الصدري ، الى تأمين الحدود العراقية عموما ومن الجهة الغربية على وجه الخصوص ويحذر من زج بحرب في .

 

وعلى ما يبدو لم يسمع الصدر عن الميليشيات العراقية التي تقاتل السوريين بدعم إيراني.. وقائلا للصحفيين، من الضروري تأمين الحدود العراقية عموما ومن الجهة الغربية على وجه الخصوص، محذرا من زج الشباب العراقي بحرب في سوريا.

 

وأضاف الصدر، إن بقاء السلاح خارج الدولة سيؤدي الى ما لا يحمد عقباه.

 

وحث الصدر الى “دمج” عناصر الحشد ممن “يصلح دمجه” مع القوات المسلحة، وشدد على حصر السلاح بيد الدولة.

 

وأعلن رئيس الوزراء العراقي، حيدر ، 10 يوليو/تموز، بيان النصر وتحرير الموصل من مقر عمليات جهاز مكافحة الإرهاب في المدينة.

 

وشدد العبادي على أن القوات العراقية ستظل تلاحق التنظيم حتى آخر عنصر له في البلاد.


Also published on Medium.