ذكرت صحيفة “الشرق” القطريّة، أنّ حملات والعمرة، قدمت اعتذارات عن تسيير حملات حج هذا العام؛ تفادياً للمضايقات التي قد تحصل للمواطنين القطريين في الأراضي المقدسة، ونظراً للخسائر التي تعرض لها عدد من حملات والعمرة خلال الموسم.

 

وأضاف مصدرٌ في الحملات أنها لا تضمن سلامة الحجاج من المواطنين والمقيمين، إلى جانب أن سفارة في مغلقة تماماً، قائلاً: “لا نريد أن نعرض مواطنينا الحجاج لمضايقات واستفزازات كما حدث خلال أيام العمرة، كما أننا لا نضمن سلامة حجاجنا”.

 

جاء القرار بعد اجتماع مع  مدير إدارة الحج والعمرة بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية علي سلطان المسيفري، لمناقشة آخر تطورات موسم الحج في ظل الحصار المضروب على من قبل السعودية والدول الأخرى.

 

وذكر المصدر أن إدارة الحج والعمرة بالأوقاف متفهمة للموقف ووعدت برفع مسألة اعتذار الحملات إلى الجهة المعنية في الدولة والرد على أصحاب الحملات الخميس المقبل حتى تتمكن الحملات من اتخاذ ما يلزم مع الحجاج الذين تسلمت جوازات سفرهم.

 

وقال صاحب حملة حضر اجتماع أمس مع مدير إدارة الحج والعمرة، أنه من ناحية حملته سيقوم بإبلاغ حجاجه لتسلم جوازات سفرهم، بعد أن انسحب من موسم الحج.

 

وبشأن ما اذا كانت الحملات قد ناقشت الخسائر مع إدارة الحج والعمرة، قال المصدر إنهم لم يناقشوا موضوع الخسائر؛ لأن الوقت غير مناسب لمناقشة مثل هذا الجانب.

 

والمعروف أن حملات الحج والعمرة قطعت شوطا في إكمال إجراءات الحج، بعد أن أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية الموافقات عبر الرسائل الإلكترونية.

 

وبحسب البرنامج الموضوع من إدارة الحج والعمرة كان على حملات الجو أن تتوجه إلى المملكة العربية السعودية في الرابع من ذي الحجة الموافق 26 أغسطس المقبل، فيما ستتوجه حملات البر إلى السعودية في اليوم الثلاثين من ذي القعدة الموافق 22 أغسطس.

 


Also published on Medium.