وجّهت الحكومة الإماراتية لصحفيّ بريطانيّ يعمل في صحيفة “غلف نيوز”، تهمة قتل زوجته البالغة من العمر (62 عاما) في 4 يوليو/تموز، بعد ضربها بجسمٍ صلبٍ على رأسها.

 

واعُتقل فرانسيس ماثيو، الذي يشغل منصب مسؤول التحرير في صحيفة “غلف نيوز” بعد مقتل زوجته. بينما تعمل وزارة الخارجية البريطانية على تقديم الدعم لعائلة الزوجة القتيلة.

 

كما قالت الوزارة إنها تقدم أيضا الدعم “لمواطن بريطاني محتجز في ”.

 

وأكد المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية البريطانية في تغريده له على تويتر أن “ماثيو أخبر الشرطة أنه تشاجر مع زوجته وألقى عليها مطرقة، إلا أنه لم يكن في نيته قتلها”.

 

وقال عبد الحميد أحمد، رئيس تحرير صحيفة “غلف نيوز” في بيان له “إننا في حالة من الصدمة والألم جراء هذه المأساة”.

 

وأضاف أن ” فرانسيس شغل منصب رئيس تحرير الصحيفة من عام 1995 حتى 2005 قبل أن يُعين كمسؤول تحريري لها”.

 

وأشار أحمد إلى أنه “صحفي محترم، ومعروف بإلمامه بقضايا الشرق الأوسط، وكان يشغل منصب مسؤول التحرير في الصحيفة وقت وقوع الحادثة”.

 

وأردف “لعب لفرانسيس وجاين دوراً فعالاً وإيجابياً بين أبناء الجالية البريطانية في طوال 50 عاماً”.

 

وما زالت الشرطة الإمارتية تحقق في هذه الحادثة.

 

وشغل منصب رئيس تحرير للصحيفة من 1995 حتى 2005 قبل أن يعين محرراً عاماً لها.