كشفت صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية، الجمعة، أن شركة “هوبي لوبي” الأمريكية لبيع تسلمت آلاف المهربة من العراق شُحنت عن طريق وإسرائيل ببيانات مزيفة.

 

والشركة التي مقرها في ولاية أوكلاهوما الأمريكية، تسلمت مئات الألواح عليها كتابات باللغة المسمارية القديمة والآلاف من القطع الأثرية الأخرى في صفقة قدرت بـ1٫6 مليون دولار بعملية سرية جداً.

 

وحسب الادعاء الأمريكي فإن تاجراً مقره في الإمارات قام بشحن حزم تحتوي على القطع الأثرية إلى ثلاثة عناوين مختلفة في مدينة أوكلاهوما سيتي، وقد احتوت على خمس شحنات، اعترضها مسؤولو الجمارك الاتحاديون إذ حملت بطاقات شحن مزيفة لبلد المنشأ وهو .

 

وأضاف التقرير: إنه ليس ثمة إشارة إلى ضلوع جماعات إرهابية في القضية لكن شركة “هوبي لوبي” أقرت بأنها لم تكن على إدراك بتعقيدات حيازة مثل هذه المواد الأثرية القديمة وأنها اعتمدت على خبرة تجار وشركات الشحن الأمر الذي قاد إلى أخطاء مؤسفة.

 

وينقل التقرير عن ستيف غرين، رئيس مجلس إدارة الشركة الذي اشترى القطع لحساب متحف الكتاب المقدس الذي يعمل على إنشائه في واشنطن، قوله: إنه كان علينا أن نمارس رقابة أكبر وأن ندقق بعناية لمعرفة كيفية حيازة هذه المقتنيات.

 

ووافقت الشركة على دفع مبلغ 3 ملايين دولار كغرامة وتسليم 5500 قطعة أثرية هرّبت من مناطق أثرية في العراق عبر والإمارات.

 

وتتهم النيابة العامة في الشركة بانتهاك القوانين الفيدرالية في شحنها لتلك القطع الأثرية وهي «الرُقم الطينية» وقطع أثرية ببيانات مزيفة بوصفها بلاط سيراميك.