انتهت النيابة العامة في من التحقيقات التي أجرتها مع سائق متهم بقتل صديقه الذي يعمل نجارًا، حيث اعترف المتهم بارتكاب جريمته، والعلاقة الجنسية التي جمعته بزوجة المجني عليه بمعرفته، وتكرار معاشرتها جنسيًا على فراش الزوجية داخل شقة صديقه.

 

وقال المتهم، إن علاقة وطيدة جمعته بصديقه على مدار السنوات الماضية، حتى طلب منه المجني عليه الحصول على بعض الأموال لمواجهة أزمة مالية يمر بها لشراء أخشاب يحتاجها في عمله، وهو ما تم بالفعل، إلا أن الصداقة أخذت طريقًا آخر بينهما.

 

وجاء في تحريات رجال الأمن والتحقيقات، أن السائق سعى للحصول على أمواله لدى صديقه بشكل مختلف، حيث طلب منه مع زوجته، مقابل الأموال، وهو ما تم بالفعل بمعرفة الزوج، ليقوم المتهم بإسقاط جزء من الديون.

 

وعاد المتهم ليطلب من الزوج ممارسة الجنس مع زوجته مرة أخرى مقابل إسقاط جزء آخر من ديونه، ووافق المجني عليه لتتم اللقاءات داخل شقته، إلا أنه طلب منه الممارسة مرة ثالثة لتنتهي بجريمة القتل.

 

ونشبت مشاجرة بين الصديقين لرفض الزوجة ممارسة الجنس مع صديق زوجها للمرة الثالثة بسبب إصابتها بحالة إعياء، ليصر المتهم على إتمام العلاقة فتنشب مشادة بين الصديقين، تطورت إلى تعدي كل منهما على الآخر بالضرب، حيث قام السائق بقتل صديقه أمام زوجته بعدة طعنات ليسقط جثة هامدة.

 

وقررت النيابة العامة بمحافظة الشرقية حبس المتهم على ذمة القضية، بعد أن صرحت خلال الساعات الماضية بدفن جثة المجني عليه، بعد اتخاذ الإجراءات القانونية كافة من قبل رجال الشرطة في مدينة العاشر من رمضان.