وصف قائد الإيراني، محمد علي جعفري، بأنها “دولة إرهابية”.

 

وقال جعفري، في كلمة له بمناسبة تمديد بقائه في منصبه لثلاث سنوات جديدة، “نحن نواجه عدوا يفهم فقط لغة القوة، لذا لا يمكن أن نتحدث مع هذا العدو بلغة أخرى”، مشيراً، في الوقت ذاته، إلى أن المفاوضات لا تزال خياراً مطروحاً، وذلك وفقاً لوكالة أنباء فارس الإيرانية.

 

وقال اللواء جعفري “إن النظام السعودي يتحول اليوم إلى نظام ارهابي في المنطقة، وأنا أؤيد رأي المسؤولين المحترمين أنه من الأفضل لهكذا أنظمة أن لا تسعى لتتحول إلى القوة الأكبر في المنطقة، لأن ذلك لن يؤدي إلا إلى فضيحتها، فضلا عن إرهاق نفسها والآخرين.

 

وأضاف قائد الحرس الثوري الإيراني أن وبحنكة القائد المعظم وبإسناد من الشعب، ومن خلال تخطيط القوات المسلحة وجهودها، أصبحت اليوم القوة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، ولا يمكن لأحد أن يتحدى هذه المكانة، مشيراً إلى “أن الحرس الثوري أيضاً يسعى للسلام، لكن السلام لا يدرك ويستمر إلا إذا خشي العدو خوض حرب معنا وخاف من تبعاتها”.


Also published on Medium.