رغم طلب من لتركيا بالبقاء على الحياد، أعلن الرئيس التركي انحيازه لموقف ، معلنا أنه ما زال يدعم وإن مطالب من الدوحة غير مقبولة.

 

وقال أردوغان الذي ظلت وسائل اعلامه ودبلوماسية منذ بداية الأزمة القطرية تقف الى جانب الدوحة، في مقابلة مع قناة فرانس 24 التلفزيونية “فيما يتعلق بالقائمة التي تضم 13 بندا.. فهي غير مقبولة تحت أي ظرف”.

 

وأوضح رئيس أن هذه القائمة تتضمن مطالب تقول من خلالها الدول المقاطعة لقطر إنها لا تحترم قطر “كدولة” وعليها التخلي عن جميع صلاحياتها التي تتمتع بها بصفتها دولة.

 

ولفت أردوغان، في الوقت ذاته، إلى أن بلاده مستعدة لإغلاق قاعدتها العسكرية في قطر حال تلقت طلبا مناسبا من قبل السلطات القطرية.

 

يذكر أن تركيا أكدت مرارا معارضتها للحصار المفروض على قطر من قبل جيرانها، مشددة على عزمها الاستمرار بتطوير علاقاتها مع السلطات القطرية.

 

دعوة الجبير

وجاء موقف الرئيس التركي بعد ساعات من دعوة لتركيا إلى البقاء على الحياد في الأزمة الحالية”، وقال في المؤتمر الصحفي المشترك لوزراء خارجية دول المقاطعة (السعودية والبحرين ومصر والإمارات) في الأربعاء إن “الموقف التركي من الأزمة مع قطر هو الحياد، ونأمل أن تستمر تركيا على الحياد، فالأزمة خليجية ولا مكان لتركيا في المنطقة”.

 

وأضاف الجبير: “بالنسبة لنا كانت الإجراءات التي اتخذناها ضد قطر مؤلمة لنا، ولكن اتخذناها بسبب دعم قطر للإرهاب والتطرف والتدخل في شؤون الدول”.

 

وتابع وزير الخارجية السعودي “نؤكد أن موقفنا تجاه قطر ليس مطلبا للدول الأربع، ولكنه مطلب للمجتمع الدولي بأكلمه”.