كشفت مصادر صحفية عن نتائج التحقيقات التي ترعاها لندن حول مصادر تمويل الجماعات الإرهابية العاملة في ، مؤكدة أنها قد تبقى “مخفية إلى الأبد”، بسبب طبيعة النتائج التي توصلت إليها.

 

اتهمت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، بدفن تقرير حول تمويل للإرهاب في المملكة المتحدة، خشية من أن” تضر بالعلاقات مع حليفها السعودي”.

 

وكان من المقرر أن يصدر التقرير، الذي طلبه رئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون، في يناير/ كانون الثاني من العام الماضي، إلا أنّ ماي تحتفظ به منذ ستة أشهر على الأقل كون السعودية إحدى أهم المستوردين الرئيسيين للأسلحة المصنوعة في المملكة المتحدة، وذلك وفق الصحيفة.

 

من جانبه، ندّد زعيم حزب “العمل” جيريمي كوربين بعدم مطالبة الحكومة السعودية بضرورة الحديث عن معالجة ما أسماه “التطرف الإسلامي”.

 

وقال “إنّ المحادثات الصعبة حول التطرف والإرهاب يجب أن تبدأ مع “المملكة العربية السعودية ودول ”.

 

ويهدف التقرير إلى دراسة أصول وحجم تمويل الجماعات الإرهابية في المملكة المتحدة مع صلاحية إضافية تعني بمتابعة تيارات التمويل الدولية.