أعلن وزير الدولة الإماراتي لشؤون الخارجية ، أنه في حال رفضت مطالب الدول المقاطعة وانتهت المهلة، فإن رد الفعل سيكون في تصاعد تدريجي عبر الضغوط الاقتصادية.

 

وتوقع قرقاش خلال حوار مع شبكة “سي إن إن”، أن تمارس الولايات المتحدة وأوروبا دورا في أي اتفاق مستقبلي مع الدوحة فيما يخص تمويل الإرهاب، وتقديم دعم سياسي للإرهابيين.

 

وأشار الوزير الإماراتي إلى أن مراقبين “سيتحققون من أن تعمل على ضمان عدم وصول الأموال إلى الإرهابيين، واتخاذ إجراءات قانونية ضد الأشخاص المصنفين كإرهابيين ويعيشون في ، وعدم تحريض الجزيرة وغيرها على الإرهاب والتطرف، وعدم حصول الجماعات الإرهابية على أي شكل من المساعدة من ”.

 

وقال قرقاش إن بلاده أكدت للسيناتور الجمهوري جون ماكين أن القاعدة العسكرية الأمريكية في قطر لن تتأثر بالأزمة ولن يتعطل العمل بها.

 

وكانت الإمارات العربية والمملكة العربية ومصر والبحرين قد أعلنت إمهال قطر 10 أيام تنتهي في 3 يوليو/ تموز، للرد على مجموعة من المطالب، ثم تم تمديد المهلة مدة 48 ساعة.