أكد الإعلامي الجزائري، ومدير تحرير قناة “المغاربية”، سليم صالحي، أن حصار “الضربة الاولى”، الذي فرضته ( والإمارات والبحرين ومصر) ضد   قد فشل، موضحا بأن الىن في ورطة ولن تخرج منها إلا بفك ارتباطها مع المتهورين، في إشارة منه إلى .

 

وقال “صالحي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “” رصدتها “وطن”:”فشل # في تحقيق أهداف الضربة الأولى، أي صدمة الآخر ثم انهياره. أعتقد أن #السعودية في ورطة ولن تخرج منها إلا بفك ارتباطها مع المتهورين”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى تعليقا على إشادة الإعلام السعودي بتحرير من قبل ميليشيات : ” يفعل الجاهل بنفسه ما لا يفعله عدوه به..! #السعودية #الإمارات #”.

 

وجاء ذلك وسط أنباء متداولة عن تصعيد جديد ستتخذه الدول المحاصر ضد قطر بعد انتهاء المهلة التي منحتها لقطر والتي ستنتهي هذه الليلة.

 

وكان وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، قد شدد على أن قطر ليست لديها مخاوف من أي إجراء قد تتخذه أي دولة بعد انتهاء مهلة المطالب، قائلا “نحن مستعدون لمواجهة أي تطور”.

 

وقال الوزير القطري خلال مؤتمر صحفي عقده في العاصمة الإيطالية ، السبت، إن لا يسمح للدول الكبيرة بالاستئساد على الصغيرة، “والمهلة تعكس هشاشة المطالب”.