في إشارة مباشرة لدول الحصار على ، ومع تزايد تهديداتها وحماسها بفرض المزيد من العقوبات وسط مطالبات لجانها الإلكترونية “الخبيثة” عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بضرورة غزو عسكريا، أكد الباحث والكاتب العماني ، أن المتحمسين لهذا الطرح سيكونون أشد الناس “جزعا وانهيارا” عند وقوع الواقعة.

 

وقال “المحرمي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”، منتقدا التهديدات العنترية لقطر من قبل : ” الاندفاع دليل ضعف وقلة احتمال لذلك قيل أن أشد الناس حماسة وتهورا قد يكون أشد الناس جزعا وانهيارا عندما تقع الواقعة!! #أزمة_”.

وكانت أبرز الدعوات المهددة لقطر قد جاءت على لسان المستشار في ، ، والذي يقود جيشا من ، حيث أعرب اكثر من مرة عن تمنيه بعدم موافقة قطر على طلبات دول الحصار، متوعدا إياها بالمزيد من العقوبات، وهو الامر الذي انتقده كثيرون.

 

وكان “القحطاني” قد غرد متمنياً تصاعد الازمة: “#يارب_ما_يهون #الصمله_كايده #عساه_يصمل #تونا_مابدينا”.

 

وفي رده على أحد المغردين حول حول تمنيه رفض قطر للشروط قال: ” لا ماودي. #تونا_مابدينا”.

 

واضاف في تغريدة اخرى: ” نعم أتمنى وأقول #عساه_يصمل و #يارب_ما_يهون ، ف #كشف_الحساب طويل. ومازلنا في البداية، ونحن في عصر الحزم، وآن للحر أن ينتصر من تجاوز الصغار”.

 

كما سبق وان غرد في 23 من الشهر الحالي، في إشارة لأمير قطر الشيخ لآل ثاني، داعيا الله أن لا يوافق على طلبات دول الحصار قائلا: ” #يارب_مايوافق”.