في خطوة تعكس ارتفاع مستوى التأييد التركي لقطر، ورداً جازماً على مطالبات بإغلاق في ، أعلنت مديرية التوجيه المعنوي بوزارة الدفاع القطرية، عن وصول دفعة ثالثة جديدة من إلى قاعدة “العديد” الجوية، تنفيذا لاتفاقية الدفاع المشترك بين وقطر والموقعة عام 2014.

 

ووفقا لبيان مديرية التوجيه المعنوي، فإن هذه التعزيزات الجديدة ستلتحق بالقوات التركية الموجودة حاليا في ، والتي قد بدأت مهامها التدريبية مطلع الأسبوع الماضي.

 

يشار إلى أنه من المقرر أن يبحث وزير الدولة القطري لشؤون الدفاع، “”، الذي يزور العاصمة التركية حاليا، للقاء نظيره التركي “فكري إشيق”، الجمعة، وضع القاعدة العسكرية التركية في قطر، والأزمة الخليجية.

 

وتأتي زيارة “العطية” تأتي وسط تصاعد في العلاقات العسكرية بين أنقرة والدوحة، وأزمة خليجية طالبت خلالها دول الحصار الدوحة بإغلاق القاعدة العسكرية التركية على أراضيها، وهو الأمر الذي ردت عليه تركيا بإرسال تعزيزات جديدة، فيما اعتبره مراقبون خطوة جدية لدعم قاعدتها في قطر.

 

وجاءت هذه الخطوة التركية، بعد أيام من مطالبات سعودية إماراتية مصرية، بإغلاق القاعدة التركية، كشرط لإنهاء الحصار المفروض على قطر منذ 5 يونيو/حزيران الجاري.

 

وكان الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، اعتبر في لهجة قوية، مطالبات دول الحصار بإغلاق القاعدة التركية في قطر بأنه أمر يمثل “عدم احترام” لبلاده، في حين اعتبر وزير الخارجية التركي، غاويش أوغلو في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية السعودي أن أمر القاعدة يخص دولتين ذات سيادة ولا علاقة للدول الاخرى بها.