ساعد حاكم دبي آل مكتوم سكان قرية صغيرة في مقاطعة في جنوب غرب في شراء تابعة للمذهب الميثودي, في الوقت الذي تفرض فيه حصارا بريا وبحريا وجويا إلى جانب السعودية على قطر بزعم دعمها الإرهاب.

 

وبعث سكان قرية “غودولفين كروس” التي تقع قرب برسالة عبر البريد الإلكتروني لحاكم دبي في محاولة حثيثة منهم لجمع تبرعات لشراء الكنيسة.

 

وتحمل اصطبلات غودولفين العالمية الشهيرة – التي أسسها ابن راشد – الاسم نفسه الذي تعرف به القرية، بحسب ما ذكرته صحيفة كورنويل لايف المحلية.

 

وقال ريتشارد ميكي، أحد سكان القرية ورئيس جمعية السكان فيها “إننا ممتنون جدا”.

 

وكانت القرية بحاجة إلى 90000 جنيه استرليني لشراء الكنيسة، التي يعتزمون تحويلها إلى مركز اجتماعي لأبناء القرية، وتمكنوا بالفعل من جمع 25000 جنيه من أجل هذا الغرض.

 

ولا يعرف مقدار المبلغ الذي ساهم به الشيخ محمد، لكن ميكي قال “إنه بلغ بنا القدر المطلوب”.

 

وجاءت الفكرة لفاليري ولاس، وهي من سكان القرية، كآخر محاولة، بعد فشل المجموعة في جمع التمويل المطلوب من أي مصدر آخر.

 

وقال ميكي “لم نفكر في الأمر بعد أن أرسلنا الرسالة، ثم بدأت تأتينا مكالمات هاتفية من أبوظبي”.

 

وأضاف “ظننا أنها خدعة، لكن تبين أنه لم يكن في الأمر خدعة”.

 

ودعا السكان ابن راشد إلى زيارة القرية.

 

ومازال سكان القرية بحاجة إلى جمع 350000 جنيه استرليني أخرى لترميم وتجهيز قاعة الأنشطة الاجتماعية.


Also published on Medium.