كشف القائد السابق للقوات المسلحة التركية، عبد الله هاغر، المنحى الذي ستؤول إليه الأمور في المنطقة، والمتمثل في شد الحبال الذي قد يؤدي إلى حرب عالمية جديدة بدايتها في الخليج.

 

وفي إشارة إلى التصريح الذي أطلقه وزير خارجية خالد بن أحمد آل خليفة حول تحميل الدوحة تبعات “إحضار الجيوش الأجنبية إلى ”، أكد هاغر “أن دولة تعمل بأوامر المملكة العربية التي تحاول بدورها إعادة رسم منطقة ”، لكن وقوف وإيران إلى جانب قطر يؤجج الوضع في المنطقة”. وأشار القائد السابق للقوات المسلحة التركية إلى أن الغرب والولايات المتحدة يحاولون منذ فترة رفع التوتر في المنطقة.

 

وكشف هاغر أن تركيا مهتمة بالمساهمة في حل المشاكل الإقليمية، وهي تلتقي مع بهذا الشأن ما لا يتناسب مع أهداف الولايات المتحدة ومخططها في المنطقة. ونوه هاغر بدور روسيا في المنطقة خصوصا أنها تلعب دورا كبيرا في التقارب التركي الإيراني، بالإضافة إلى جهودها في إحلال السلام في سوريا من خلال تنظيم ودعم التحاور بين مختلف الأطراف. وفق ما نقلت عنه وكالة “سبوتنيك”، الروسية.

 

وفي الختام، أكد عبد الله هاغر أن هناك إمكانية لقيام تحالف إقليمي جديد في المنطقة سيشمل سوريا والعراق، بالإضافة إلى الدول الداعمة للاستقرار في المنطقة.