شن الأكاديمي الإماراتي المعارض، الدكتور سالم المنهالي، هجوما عنيفا على “”، مؤكدا بأن أقرب للعرب منهم ولذلك يحبونها، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن ما جرى مع السابق “عزل وانقلاب”.

 

وقال “المنهالي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” لم يفهم #عيال_زايد والدول المحاصرة لـ #قطر حتى الآن لماذا #الشعوب_والقلوب_مع_قطر .. باختصار لأنّها الأقرب للعرب منكم #معلاية_ضاحي_خلفان”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى ” الأكثر إيلاماً من كل ذلك، أنّ أهالي #أحرار_ المعتقلين في سجون الظالم #محمد_بن_زايد لم يتمكنوا من زيارتهم بالعيد ! #معلاية_ضاحي_خلفان”.

 

وأختتم تدويناته بوصف ما حدث مع ولي العهد السعودي السابق محمد بن نايف انقلابا، قائلا: ” نفي خبر وضع #محمد_بن_نايف تحت الإقامة الجبرية المنتشر بأمريكا يؤكد أنّ الخبر صحيح ما جرى مع بن نايف عزل وانقلاب #معلاية_ضاحي_خلفان”.

 

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، قد كشفت أنّ الأمير محمد بن نايف، الذي أقصي عن ولاية العهد في ، حبيس قصره في مدينة الساحلية، وممنوع من مغادرة المملكة.

 

ونقلت الصحيفة، في تقرير، اليوم الخميس، عن أربعة مسؤولين أميركيين حاليين وسابقين، مقرّبين من الأسرة الحاكمة في السعودية، أنّ القيود الجديدة المفروضة على الرجل، الذي كان حتى الأسبوع الماضي يبعد خطوة واحدة عن ، ويتولى قيادة أجهزة الأمن الداخلي في المملكة، تهدف إلى الحد من أي معارضة محتملة لولي العهد الجديد  (31 عاماً)، وهو الامر الذي اعتبره مسؤول سعودي بأنه ملفق.