أثارت زيارة نائب رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإماراتية , إلى للقاء اللواء الليبي المنشق وزعيم الحرب الأهلية الليبية , جدلاً واسعاً وتساؤلات عن هذه الزيارة ودلالات توقيتها، خصوصا أنها الأولى من نوعها

 

وكان حفتر قد استقبل في أول أيام عيد الفطر المزروعي في مقره بمدينة بنغازي شرقي ليبيا، حيث تركز الاجتماع على مكافحة الإرهاب وسبل تعزيز التعاون الأمني والاستخباراتي بين الطرفين.

 

تحد للمجتمع الدولي

يقول عضو مجلس النواب محمد الضراط -الذي يقاطع جلسات المجلس- إن هذه الزيارة تأتي من باب الإعلان عن التحالفات والدعم علنيا أمام المجتمع الدولي الذي من المفترض أن يمنع أي دعم عسكري لطرفي النزاع، ويدعي اعترافه بحكومة الوفاق وفي المقابل يقدم كل الدعم للأطراف الرافضة للاتفاق.

 

ويضيف متحدثا لوسائل إعلام، أن الأزمة الخليجية وانكماش دور دولة وعدم قدرتها على التحرك العلني وإبراز تحركاتها، ساهم في تحرك الطرف الآخر بقوة، على حد قوله.

 

ويتفق عضو مجلس النواب عبد المنعم بالكور المؤيد للاتفاق السياسي مع ما ذهب إليه محمد الضراط، إذ قال، إن الزيارة جاءت لتأكيد دولة الإمارات على دعمها علنا لمشروع خليفة حفتر سياسيا وعسكريا.

 

وكان التقرير السنوي للجنة العقوبات الدولية الخاصة بليبيا قد كشف عن خرق دولة الإمارات وبصورة متكررة نظام العقوبات الدولية المفروضة على ليبيا، من خلال تجاوز حظر التسليح المفروض عليها الذي أدى إلى تزايد أعداد الضحايا في النزاع الدائر في ليبيا.

 

وعن تأثير مثل هذه الزيارات على الحوار السياسي، يرى الضراط أن الحوار أصبح من طرف واحد يحاور نفسه، مشيرا إلى أن الحوار السياسي فقد الكثير من قيمته وزخمه الشعبي بعد فشل اتفاق الصخيرات في تلبية أدنى متطلبات الحياة.

 

زيارة مبررة

أما عضو مجلس النواب بطبرق صالح افحيمة المؤيد لحفتر، فاعتبر أن الزيارة مثلها مثل زيارة وزير الخارجية الإيطالي لحكومة الوفاق بطرابلس، تأتي ضمن زيارات الدعم التي يحظى بها طرفا النزاع في ليبيا، متسائلا “هل زيارة وزير خارجية إيطاليا كانت من أجل سواد عيون الليبيين”.

 

وتساءل افحيمة، “إلى متى سنبقى على هذه الحال؟ طرف يتهم الإمارات ومصر وآخر يتهم قطر وإيطاليا وثالث يتهم تركيا والسودان، ألا يكفي تعليق فشلنا في المصالحة وبناء الدولة على دول أخرى”.

 

في المقابل، بيّن الباحث والأكاديمي محمد إسماعيل من طرابلس أن هذه الزيارة تحد واضح وصريح لقرارات مجلس الأمن الذي يحظر توريد السلاح لليبيا والتعامل مع أجسام موازية، مدعيا أن يكون لدى الإمارات ضوء أخضر من قوى عالمية كبرى لدعم مشروع حفتر والسير في طريق الحسم العسكري.

 

ويرى إسماعيل، أن تحركات الإمارات ودعمها حفتر سيقف عائقا أمام جهود المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، الذي اتفق أسلافه على أن الحوار والاتفاق السياسي هو الحل الوحيد للأزمة الليبية، بينما لم يعترف الطرف الآخر بالاتفاق السياسي ومخرجاته حتى اللحظة.

 

أما مدير مركز البيان للدراسات نزار كريكش فزعم أن دلالات الزيارة واضحة؛ فدولة الإمارات لها “مشروع وشركاء وجاءت لتؤكد استمرار دعمها له وتقف على الأموال التي تنفقها، وتطمئن على أن العمليات العسكرية مستمرة بالطريقة التي تناسبها”، على حد وصفه.

 

ويتهم ليبيون التدخل الإماراتي بأنه تسبب بفوضى عارمة داخل ليبيا، وانقسام سياسي داخل مؤسسات الدولة السيادية، وتمزيق النسيج الاجتماعي، وتدهور في الاقتصاد القومي.

 

ولكن أبوظبي تصر على أنها تقوم بدور إقليمي مدعوم غربيا في إطار “مكافحة الإرهاب”.

 


Also published on Medium.