انتشرت صور لراقصات التعري وهن يرقصن مع على الإنترنت، بينما تسارع السلطات في إدارة قسم الإصلاحيات بجنوب أفريقيا لإجراء تحقيق فوري في الأمر.

 

ووقعت الحادثة في سجن “جوهانسبرغ” المعروف باسم “Sun City”، الذي يُعرف باحتوائه على أعنف المجرمين في جنوب أفريقيا.

وأدان المفوض الوطني للوكالة التابعة لوزارة الخدمات الإصلاحية، جيمس سمالبيرجر، الحادث المزعوم، قائلاً إنه “يعد خرقاً أمنيا كبيراً وانتهاكاً لبروتوكولات السجن.” موضحاً أن هذه الصور التُقطت في حدث استُضيف بمناسبة احتفالات شهر الشباب في يونيو/ حزيران الجاري.

 

وتُحي الاحتفالات السنوية بهذا الشهر ذكرى مقتل مجموعة من الطلاب في انتفاضة “سويتو” المناهضة للفصل العنصري عام 1976. وبدأت الانتفاضة حينما قتلت الشرطة طالباً يبلغ من العمر 12 عاماً، حيث كان يحتجّ سلمياً على استخدام اللغة الإفريقية كلغة أساسية للتدريس. وقُتل قرابة 175 شخصاً أثناء الاشتباكات في الانتفاضة، حسب التقديرات.

وقال سمالبيرجر إن إدارة الإصلاحات وافقت على الاحتفال بهذا الشهر، ولكن وسائل الترفيه التي ظهرت على الصور المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي لم تكن من ضمن ما سمحت به إدارة الخدمات الإصلاحية. كما أن التحقيقات بدأت بعد أن تم تنبيه مسؤولي السجن إلى الصور المتداولة على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

ومن جهته قال المتحدث باسم الوزارة، جيبسون نجاباخو، في مقابلة مع راديو محلي، إنه “كان يتعين على الإدارة أن تتدخل وتُوقف السيدات”، كما قدم اعتذاراً لمواطني جنوب أفريقيا عن وقوع هذا الحادث.


Also published on Medium.