حرض الحاخام الإسرائيلي عضو مجلس الحاخامية العليا في على سرقة ممتلكات الذين يقطنون في الأراضي المحتلة، مفتيا بجواز حصاد أشجار الزيتون الخاصة بالفلسطينيين، معتبرا أن هذا الأمر ليس سرقة بل حق للإسرائيليين؛ على حد زعمه.

 

وطبقا لما أوردته صحيفة في تقرير ترجمته وطن فإن هذه الفتوى ليست الأولى من نوعها، بل في الماضي قال الحاخام أشياء مماثلة لما صدر عنه مؤخرا في استفهام ورد إلى الكنيس اليهودي الذي يشرف عليه حول جواز حصاد زيتون الفلسطينيين؟، وبالفعل في عام 2002 الماضي نشرت عبارات لوالده الحاخام مردخاي إلياهو تؤكد صراحة أنه يجوز للإسرائيليين حصاد زيتون الفلسطينيين، مدعيا أن جميع الأراضي في “إسرائيل” ملك لليهود والعرب زرعوا هذه الأشجار في تلك الأرض ومن ثم فإن حصادها يجوز للإسرائيليين.

 

وتكشف تصريحات الحاخام إلياهو عن أسرار ظاهرة سرقة زيتون الفلسطينيين، خاصة وأن الحاخام يحرض علنا الإسرائيليين على سرقة المحصول الفلسطيني، فضلا عن انتشار فتاوى رجال الدين الإسرائيليين بجواز سرقة حصاد المحصول الفلسطيني والممتلكات العربية.

 

 


Also published on Medium.