أكّد بروفيسور أمريكيّ أن لخطوط  أهمية قصوى، إذ تعتبر إحدى الوسائل المهمة التي تنقل وتوزعها في العديد من النباتات والفواكه.

 وقال الطبيب والبروفيسور “نيكولاس غيليت”، مدير معهد “دول” للتغذية، إنّ هذه الخيوط التي تسمى “” phloem، تساعد هذه الأنسجة أو الخيوط على نشر العناصر الغذائية في فاكهة الموز لكي يستفيد بالتالي منها كل من يتناولها.

 

ولفت الطبيب “غيليت”، إلى أن هذه الخطوط غنية بالألياف لربما أكثر من الموزة الكاملة.

وأضاف أنه من الممكن تناولها بشكل طبيعي.بحسب ما أوردت صحيفة “ديلي ميل” البريطانيّة

 

وأشار البروفيسور “غيليت” إلى أنه من الممكن تعديل هذا النوع من الفاكهة جينيًا للتخلص من تلك الخيوط، إلا أن الموضوع يتطلب أبحاثًا مكثفة بحسب قوله.