نشرت صحيفة “ذا صنّ” البريطانية، لأول مرّة، رسائل كتبها ”، قبل أسابيع فقط من وفاته، حذّر فيها من أنه خائفٌ على حياته.

وكتب جاكسون في إحدى الرسائل: “أنا خائف على حياتي”. “النظام يريد أن يقتلني”.ويشير في أحدها الى منظمي احد عروضه في لندن.

وذكرت الصحيفة ان تلك الرسائل، كان “جاكسون” قد بعثها إلى رجل الأعمال الألماني “مايكل جاكوبشاجن” 34 عاما، الذي كان لديه صداقة لمدة عقدين مع الفنان الراحل.

 

وقال ان شركة “أيه أي جي ” لتنظيم الحفلات سببت الكثير من الضغط بالنسبة لي. لدي شعور سيء. أنا خائف على حياتي”.

وكانت عائلة جاكسون رفعت دعوى ضد شركة “أيه أي جي لايف” لتنظيم الحفلات بتهمة الاهمال عندما لجأت الى خدمات الطبيب كونراد موراي، الذي أدين العام 2011 بتهمة القتل غير المتعمد في إطار وفاة المغني.

يذكر أن ملك البوب توفي عن خمسين عاماً في 25 يونيو 2009، إثر من ، الذي حقنه به طبيبه كونراد مرواي، لمساعدة الفنان الذي يعاني من أرق مزمن، على النوم خلال فترة التدريبات على سلسلة من الحفلات الموسيقية كان سيحييها في لندن، تتضمن 50 حفلة كانت ستنظمها “أيه أي جي” لانعاش مسيرته الفنية.

وحُكم على الطبيب “موراي” بالسجن لمدة أربع سنوات بسبب القتل غير العمد.

كان العديد من افراد عائلة جاكسون – بمن فيهم ابنته “باريس” – ادعوا ان الفنان الراحل قد قُتِلَ عمداً.

 

 

 


Also published on Medium.