ذكر مدعون أميركيون أن رجلاً من ولاية “نورث كارولاينا” يواجه اتهامات بقتل جاره وعرض على ضابط سري لقتل والديه صدر عليه حكم بالسجن المؤبد، الثلاثاء، لتخطيطه لتنفيذ عمليات إطلاق نار جماعي لحساب تنظيم .

وقالت وزارة العدل في بيان إن محكمة اتحادية في أشفيل حكمت على (21 عاما) من مورجانتون في تهمة واحدة وهي محاولة القيام بعمل إرهابي يتجاوز الحدود الوطنية.

 

وكان سوليفان قد أقر بالذنب في تشرين الثاني/نوفمبر 2016، وطلب الادعاء الحكم عليه بالسجن المؤبد.

وقال المدعون إن سوليفان تآمر مع جنيد حسين وهو متسلل إلكتروني بريطاني كان يجند الأشخاص على الإنترنت لتنفيذ هجمات لحساب داعش. وقتل حسين في ضربة جوية أميركية في عام 2015.

 

ونفذ التنظيم هجمات أو أوعز بها في الولايات المتحدة وأوروبا وأماكن أخرى.

 

وكان سوليفان ناقش مؤامرته على الإنترنت مع ضابط اتحادي سري وأعد خططاً لشراء بندقية نصف آلية من معرض للأسلحة وناقش الأهداف المحتملة.

وجاء في بيان وزارة العدل أن سوليفان قال إنه سيستخدم البندقية في حفل موسيقي أو حانة أو ناد في مسعى لقتل ما يصل إلى ألف شخص.

 

وبناء على طلب سوليفان أرسل الضابط السري كاتماً للصوت محلي الصنع إلى منزله.

وفتحت والدة سوليفان الطرد. وعندما سأله والداه عن كاتم الصوت عرض سوليفان على الضابط أموالاً لقتلهما كي لا يعرقلا خططه. وألقت السلطات القبض عليه في حزيران/يونيو 2015.

 

كما يواجه سوليفان أمام محكمة الولاية تهمة جاره جون بيلي كلارك عام 2014. ويعتزم الادعاء طلب حكم في تلك القضية وقال إن سوليفان أبلغ المحققين بأنه سرق بندقية والده لاستخدامها في هذه الجريمة.