شابٌ هنديّ يبلغٌ من العمر (19 عاماً)، والدَهُ، خنقاً، بعدما اكتشف أنّه اغتصب شقيقته مرّتين، في مدينة “جمناغار” بولاية “كجرات” شمال غرب .

 

ويقول محققون ان شقيقة الشاب المتزوجة، اتصلت به وأخبرته أن والدهما قد اعتدى جنسياً عليها مرتين صباح الأحد الماضي.

وذكرت صحيفة “التايمز” الهندية، كما اطّلعت على تقريريها وطن، ان الفتى عاد على الفور الى المنزل، وسأل والده عن ما أخبرته شقيقته، ليندلع بينهما جدالٌ تطوّر إلى شجارٍ عنيف، وانتهى بقيام الإبن بخنقِ والده حتّى الموت.

وقالت المفتشة الفرعية لمركز شرطة المنطقة: “إن الناجية من الاغتصاب قد عادت للبقاء مع والدها منذ شهر؛ بسبب علاقة مضطربة مع زوجها”. مشيرةً إلى أنه تم القبض على الإبن.

 

وفي عام 2015 وحده، بلغ عدد حالات الاغتصاب المبلغ عنها 34،000 حالة في البلاد، على الرغم من أن هذا الرقم من المرجح أن يكون أعلى بكثير؛ لأن الكثير من الفتيات لا يذهبن إلى الشرطة للإبلاغ.