شن الأكاديمي الموريتاني، محمد مختار الشنقيطي، الشعوب العربية كافة من الاعتماد على المملكة العربية في ثوراتهم، مؤكدا بأنها ما ان وقفت مع حتى تمزقت، وجلبت “” لليمن، وأتت بعميل في .

 

وقال “الشنقيطي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” اذا وقفت السلطة #السعودية مع ثورتك فأبشر بتمزق الصف (سوريا)، وحكم عميل مدحور (ليبيا)، وانتشار الجوع والكوليرا (اليمن).. رب نصير أسوأ من عدو!”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى: ” ستكون #الأزمة_الخليجية مدخلا لبروز محور سني متزن، بعيدا عن السلطة #السعودية التي مزقت بأديولوجيتها الضيقة، وحربها على القوى السنية”.

 

يشار إلى ان المملكة العربية السعودية تعتبر أن أركان الثورات المضادة لثورات التي بدأت موجتها في 2011، في حين جاء دعمها للثورة السورية من باب طائفي بحت من خلال دعمها لجماعات سنية موالية لها.

 

أما في ليبيا فقد دعمت السعودية اسقاط الزعيم السابق لاعتبارات شخصية خاصة، مبنية على الكره المكنون من قبل الملك السعودي الراحل للقذافي، وبمجرد أن تم إسقاطه قامت بدعم اللواء المتمرد “سيسي ليبيا”، ليعيد البلاد على ما كانت عليه من قمع وديكتاتورية.