سخر المستشار هشام جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات في “سابقا”, من رئيس النظام المصري على خلفية التنازل عن جزيرتي #تيران_وصنافير.

 

وقال جنينة في تغريدة رصدتها “وطن” على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”, ” لو كنتوا قولتولنا بعتوا بكام كنا هنشتري بسعر أعلى من اللي بعتوا بيه “.

وأثار تنازل مصر عن للسعودية جدلاً واسعاً في الشارع المصري بعد سجال في القضاء المصري وإقرار البرلمان المصري بسعودية الجزيرتين الامر الذي فجر غضب المصريين من النظام الحاكم الذي يقوده .

 

وأكدت وسائل إعلام مصرية، نقلا عن مصادر حكومية أن تسليم تبعية جزيرتي تيران وصنافير من مصر إلى بموجب اتفاقية ترسيم الحدود البحرية، سيكون دون مراسم.

 

ونقل موقع “المصري اليوم” عن المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، أنه من المستبعد تنظيم أي مراسم لتسليم الجزيرتين من مصر إلى السعودية، والتي يجرى خلالها رفع علم ”، نافية وجود إجراءات جديدة بين البلدين فيما يتعلق بذهاب المصريين إلى الجزيرتين، ولن يتطلب الأمر استصدار تأشيرات دخول.

 

وذكر الموقع أنه وفقا للقواعد الدولية، من المفترض أن تتبادل مصر والسعودية وثيقة التصديق على الاتفاقية عبر رسائل التصديق مع إمكانية أن ينيب رئيس الجمهورية، وزير الخارجية، لتسليم الرسائل إلى الجانب السعودي في ، باعتبار أن القاهرة شهدت توقيع البلدين للاتفاقية، ووفقا للمتبع في مثل هذه الحالات يتولى طرفا الاتفاقية إيداعها وتسجيلها ونشرها في منظمة الأمم المتحدة.