أثارت صور تم تداولها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتويتر” تظهر قيام شخصين يرتديان زي بتقدم أثناء أداء صلاة اليوم، بقرية كفر الغاب التابعة لمركز كفر سعد بمحافظة استياء عدد من الأهالي، وأحدثت جدلا، حيث اعتبرها الكثير مساسًا بهيبة وقدسية صلاة .

 

وقال أحد شهود العيان بالقرية إن الإمام كان متواجدا داخل جراج في بداية الساحة المخصصة للصلاة، وفوجئنا أثناء الصلاة بدخول شخصين يرتديان زي “” و””، وقاما باختراق صفوف المصلين والتجول أكثر من مرة وفي أكثر من مكان داخل ساحة الصلاة، مما دعا المصلين بمجرد انتهاء الصلاة بنهر الشابين، واتهمهما بإفساد الصلاة بعد أن قاما بالدخول إلى صفوف المصلين والتقاط الصور من خلف الإمام الموجود، بالإضافة إلى استثارة ضحك عدد من المصلين وإخراجهم من حالة الخشوع أثناء الصلاة، وفقا لما نقلته “المصري اليوم” تعليقا على الواقعة.

 

فيما تداول ناشطون آخرون، صورا أخرى تظهر قيام شخصين يرتديان زي “تويتي”  ويتوسطان الصفوف أثناء صلاة العيد في .

 

الصورة الأكثر دهشة، هي التي تداولها الناشطون وتظهر قيام امرأة وهي تؤم المصلين في في صلاة العيد، في منطقو مصطفى محمود بالمهندسين وفقا لما تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي.