تداولت شخصيات قطرية على “تويتر” مقطع فيديو، لأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وهو يستقبل الداعية ، ، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والذي يعتبر الزعيم الروحي لجماعة الإخوان المسلمين، وسط جموع المهنئين بحلول ، في قصر الوجبة.

 

إذ نشر رئيس تحرير صحيفة “العرب” القطرية، عبدالله العذبة المري، تغريدة تشمل مقطع فيديو للأمير وهو يقبل رأس القرضاوي، وأرفقها بالتعليق: “الشيخ تميم بن حمد أمير دولة قطر يستقبل فضيلة العلامة يوسف القرضاوي بمناسبة عيد الفطر ويقبل رأسه تقديرا للعلم ولأحد أهم علماء الأمة يا إخوان.”

ويُذكر أن المملكة العربية والإمارات والبحرين ومصر وضعت القرضاوي على “قائمة الإرهاب” التي صنفت فيها 59 فردا و12 كيانا “مرتبطين بقطر”، بعد قطع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع الدوحة، إثر اتهامها بدعم وتمويل الإرهاب، وهو ما تنفيه الدولة بشدة.

 

كما أصدرت الدول الأربع قائمة مطالب سلمتها لقطر عبر الكويت، كان ضمنها أن تقطع قطر جميع علاقاتها مع “المنظمات الإرهابية والطائفية والإيديولوجية”، وذكرت تحديداً جماعة “الإخوان المسلمين” إلى جانب منظمات أخرى، بناءً على قائمة الإرهاب التي أعلنتها السعودية والبحرين والإمارات ومصر، وأن تقوم بتحديث قائمتها استناداً إلى أي قائمة مستقبلية ستعلنها البلدان الأربعة في وقت لاحق.

 

وكان أحد المطالب الموجهة لقطر أيضاً تسليم “الشخصيات الإرهابية” والهاربين والأفراد المطلوبين من السعودية والإمارات ومصر والبحرين إلى بلدانهم الأصلية. وتجميد أصولهم وتقديم أي معلومات مطلوبة حول إقامتهم وتحركاتهم وأموالهم.

 

ويُذكر أنه بعد وضعه على “قائمة الإرهاب” نشر القرضاوي في تغريدة عبر حسابه على موقع “تويتر”، خبرا من موقع “الجزيرة” بعنوان (قائمة الـ59.. عندما تتحول قوائم الإرهاب لـ”مسخرة”). وكتب في تغريدة أخرى، تزامنت مع الإعلان عن “قائمة الإرهاب”، دون ربطها صراحة بوجوده في القائمة، إن “الباطل كالرغوة المنتفخة؛ يعلو قليلا ثم يتلاشى ولا يبقى إلا الماء الخالص”.