تعرّض الرئيس التركي لوعكة صحية فقد على إثرها الوعي وأغمي عليه، الأحد, وذلك أثناء صلاة بأحد مساجد منطقة أتا شهير التركية، ما استدعى تدخل فريقه الطبي، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام تركية.

 

وقال أردوغان بعد الصلاة في تصريحات صحفية إنه شعر بالوعكة بسبب عدم استقرار نسبة السكر في دمه، مؤكداً أنه أصبح بصحة جيدة بعد التدخل الطبي، وأنه سيواصل برنامجه لليوم من دون أي تغيير.

 

وكان الرئيس التركي قد دخل بالمسجد في الساعة الخامسة و15 دقيقة صباحاً لأداء صلاة العيد، لكنه أغمي عليه أثناء الخطبة، حسب ما جاء في موقع قناة “سي إن إن ترك”.

 

وأقام الحراس الشخصيون لأردوغان دائرة حوله بعد وقوع الإغماء، فيما تم استدعاء فريقه الطبي الذي تدخل في نفس الوقت، قبل أن يُعلن لاحقاً الإمام للعموم أن صحة الرئيس بخير.

 

وأكدت قناة سي إن إن ترك أنه تم نقل أردوغان إلى صالون سفلي بالمسجد، حيث ارتاح قليلاً هناك قبل أن يعود إلى مكان الصلاة مجدداً ماشياً على قدميه.