رأت صحيفة “هآرتس” العبريّة، أن تولي ولاية العرش في المملكة العربية يصب في صالح “” نظراً للعداء الشديد بينه وبين كل من ودولة قطر.

 

وقالت الصحيفة إن تعيين ولي عهد السعودية الجديد محمد بن سلمان كملك للسعودية باتت مسألة وقت، ويحكم “الصبي” الذي سيحتفل بعيد ميلاده الثاني والثلاثين في أغسطس القادم المملكة بحكم الأمر الواقع، ويتولى السياسة الخارجية للبلاد، ويتوقع الكثيرون أنه في المستقبل غير البعيد سيتنازل “سلمان” عن الحكم لابنه وتدرب “ابن سلمان” على مهام تولي العرش منذ تتويج أبيه قبل عامين ونصف، سواء من خلال البعثات الأجنبية التي نفذها نيابة عن والده، وأيضا من خلال الحرب في كوزير للدفاع وإن لم يحالفه النجاح الكبير .

 

وتلفت الصحيفة إلى أنه قبل تولي ولي العهد الجديد، كان ابن عمه هو المسئول عن العلاقات مع واشنطن، وخاصة مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، وفي وقت قصير، أطيح ب “بن نايف” وأدرك الأميركيون بالضبط من هو الرجل الأقوى.

 

وترى الصحيفة أن تولي الأمير الشاب ولاية العهد أمر جيد بالنسبة لـ”إسرائيل” والولايات المتحدة، إذ أن مواقفه المناهضة لإيران تجعله شريكا مهما في مواجهة إيران، ولا يتوقف الأمر عند إيران فحسب بل يتفق ولي العهد الجديد مع الولايات المتحدة على ضرورة الحد من نفوذ في المنطقة والتصرف بحزم ضد تنظيم الدولة والتنظيمات المتطرفة الأخرى، بداية من جماعة الإخوان المسلمين مروراً إلى ، وخلال العامين الماضيين، ذكرت عدة مواقع عربية أن بن سلمان التقى أيضا مع كبار المسئولين الإسرائيليين.

 

ووفقا لهذه التقارير، فإن أحد هذه الاجتماعات عقد في إيلات عام 2015؛ وعقد آخر على هامش القمة العربية في الأردن في مارس الماضي ، كما أن هناك اجتماعات منتظمة بين الضباط السعوديين و”الإسرائيليين” في الأردن حيث يجري التنسيق بين الأردن والسعودية والولايات المتحدة.

 

ما هو غير معروف حتى الآن هو إلى أي مدى يستطيع بن سلمان، وربما يرغب في دفع عملية السلام بين «إسرائيل» والفلسطينيين، كجزء من خطة الرئيس الأميركي ، وما إذا كان يستطيع تطوير العلاقات بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية.


Also published on Medium.