شن الكاتب والإعلامي اليمني، محمد عز الدين الحميري، هجوما عنيفا على دولة ، وذلك على إثر الكشف عن امتلاكها سجونا سرية في وتعذيبها للمعتقلين بالاعتداءات الجنسية والكي بالنار والصعق الكهربائي.

 

وقال “الحميري” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” من فضايح #الإمارات في #اليمن تعذيب المعتقلين بالشوي بالنار والاعتداء الجنسي والصعق الكهربائي #الخمارات_العربية_المتحدة #قطر_ليست_وحدها”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى: ” #الخمارات_العربية_المتحدة وجود #الإمارات في التحالف كالخمر اثمها اكثر من نفعها #قطر_ليست_وحدها #اليمن_الآن”.

 

وكانت وكالة “الأسوشيتد برس” الأمريكية وهي أكبر وكالة أنباء في العالم، قد نشرت  تقريرا عن نتائج تحقيق أجرته بنفسها، وتوصلت فيه إلى “وجود شبكة في جنوب اليمن تديرها القوات الإماراتية، وعن اختفاء المئات في تلك السجون بعد اعتقالهم تعسفا في إطار ملاحقة عناصر “”.

 

وحسب معلومات تأكدت منها الوكالة، يعد “ الوحشي من الإجراءات العادية في هذه السجون، وصولا إلى “شواء” السجين على النار”، وفق الادعاءات المثيرة للحس الإنساني.

 

وأقر عدد من المسؤولين الكبار في بأن القوات الأمريكية العاملة في اليمن، شاركت في عمليات استجواب معتقلين هناك، لكنهم نفوا أي علم للأمريكيين بعمليات التعذيب ولاسيما مشاركتهم في انتهاكات لحقوق الإنسان.

 

وتمكنت “أ.ب” من توثيق 18 سجنا سريا على الأقل في جنوب اليمن تديرها القوات الإماراتية أو قوات يمنية خضعت لتدريبات إماراتية.


Also published on Medium.