بينما استنكرت شبكة الإعلامية وقنواتها ما ورد في مطالب الدول المحاصرة لقطر من دعوة لإغلاق الشبكة وقنواتها لرفع الحصار المفروض على ، نشرت القناة رداً آخر من خلال فيديو قصير.

 

واستعرضت “الجزيرة” في الفيديو الذي قرأ نصّه الإعلامي الفلسطيني الكبير أحمد الشيخ، حقّ الانسان في المعرفة والتعبير، وحقه في الحرية والحياة الكريمة، مؤكدةً أن الجزيرة تنطلقُ من ثقافةٍ عربيّة، مع إيمانها بالتعددية والتنوع.

 

ولفت التقرير إلى الجرأة التي تتميز بها “الجزيرة”، رُغم العقبات التي وضعت.وجاء فيه تأكيدٌ آخر على إيمان “الجزيرة” منذ انطلاقها بحرية الرأي.

واعتبرت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية الدولية أن مطالبة والإمارات بإغلاق قناة الجزيرة ليس عقابا لقطر، بل هو عقاب لملايين العرب في المنطقة بحرمانهم من تغطية إعلامية مهمة.

 

ورغم هذه الدعوات الجائرة لتكميم الصوت المستقل، تعهدت شبكة الجزيرة بكافة قنواتها بالبقاء كما عهدها المشاهدون منذ نشأتها قبل ٢٠ عاما مصدرا للأخبار الموثوقة، تطرح القضايا التي تهم المشاهد في قالب مهني وبتحليلات معمقة.