استنكرت شبكة “” الإعلامية وقنواتها ما ورد في مطالب الدول الأربع، المملكة العربية ، والإمارات العربية المتحدة، ومملكة ومصر، التي قطعت علاقاتها مع ، من دعوة لإغلاق الشبكة وقنواتها لعودة العلاقات.

 

وجاء في بيان صدر اليوم الجمعة عن شبكة “الجزيرة” ونشر على صفحتها في “فيسبوك”: “الشبكة على يقين بأن هذا الطلب الجديد ليس إلا محاولة يائسة لإسكات الإعلام الحر والموضوعي في المنطقة، ونحن في شبكة الجزيرة نؤكد على حقنا في ممارسة عملنا المهني بحرية واحترافية تامة دون أية قيود من حكومات أو جهات”.

 

وأضاف البيان: “تطالب شبكة الجزيرة حكومات الدول الديمقراطية والهيئات الدولية المدافعة عن حرية الرأي وحقوق الإنسان، والمؤسسات الحقوقية الدولية والمؤسسات الإعلامية الحرة في كافة دول العالم بالتنديد بهذه المطالب الخطيرة.

 

وأكدت شبكة “الجزيرة” عزمها مواصلة مسيرتها المهنية والعمل كما “عهدها المشاهدون منذ نشأتها قبل 20 عاماً”، رغم مطالب الدول الأربع، التي قطعت علاقاتها مع قطر، بإغلاق الشبكة وقنواتها لعودة العلاقات.

 

وجاء في بيانها: “بالرغم من هذه الدعوات الجائرة لتكميم الصوت المستقل، ستبقى شبكة الجزيرة الإعلامية بكافة قنواتها كما عهدها المشاهدون منذ نشأتها قبل 20 عاماً مصدراً للأخبار الموثوقة”.

 

وأضافت شبكة “الجزيرة” أنها “ستحافظ على مهمتها في ممارسة الصحافة المهنية بغض النظر عن الضغوط الممارسة عليها من دول المنطقة، والتي تهدف إلى إسكاتها أو تغيير سياستها التحريرية المستقلة، وتشهد على ذلك الجوائز الدولية العديدة التي حصلت عليها الشبكة بكافة قنواتها ومؤسساتها منذ نشأتها وحتى الآن”.


Also published on Medium.