يبدو أن فيض المراسيم الملكية التي صدرت في 17 حزيران/ يونيو زادت من تهميش ولي العهد السعودي الأمير «»، وتؤكد الصعود السياسي لنجل ولي ولي العهد الأمير «».

 

وعلى الرغم من أن المراسيم تبدو متحفّظة، إلّا أنّ أكثرها أهمية يعيد هيكلة نظام الملاحقات القضائية في المملكة. وفي الترتيب الجديد، يفقد ولي العهد ووزير الداخلية «محمد بن نايف»، سلطات الإشراف على التحقيقات الجنائية. وهكذا أُعيدت تسمية «مكتب التحقيق والادعاء العام» إلى «النيابة العامة»، وأصبح المدعي العام المعين حديثاً مسؤولاً أمام الملك مباشرة.

 

وعلًّق محامي سعودي نقلت عنه اليوم الصحيفة السعودية «سعودي غازيت» التي تصدر باللغة الانجليزية قوله «إن الأمر الأكثر أهمية من تغيير الاسم هو أن النيابة العامة تقع تحت سلطة الملك وليست منضوية تحت وزارة الداخلية». وقال المحامي: «هذا يعني أنها مستقلة».

 

وغيّرت مراسيم أخرى الموظفين الرئيسيين الذين كانوا مسؤولين أمام «محمد بن نايف» وحليفه الرئيسي في العائلة المالكة، الأمير «متعب بن عبد الله»، الوزير المسؤول عن الحرس الوطني السعودي، وابن الملك السابق.

 

وفي الواقع، تُحوّل المراسيم المزيد من السيطرة إلى ولي ولي العهد الأمير «محمد بن سلمان»، الابن المفضل للعاهل السعودي، الذي هو أيضاً وزيراً للدفاع ويسيطر بشكل فعّال على سياسة الحرب في والمواجهة مع . كما يشرف الأمير «بن سلمان» على قطاع النفط ويقود «رؤية 2030»، التي هي خطة المملكة لإصلاح اقتصادها. ومنذ انتخاب الرئيس «دونالد »، سعى «بن سلمان» إلى إدارة العلاقات الثنائية.

 

ووفقاً لمسؤولين أجانب ودبلوماسيين كانوا قد اجتمعوا مع الملك، الذي سيبلغ من العمر 81 عاماً هذا العام – على الرغم من أنه يظهر بشكل منتظم في العلن ويجتمع مع الوجهاء السعوديين والقادة الأجانب – قولهم بأنه يميل إلى تكرار الحكايات ويتم مؤخراً إبعاده تدريجياً عن اتخاذ القرارات الفعلية.

 

وهناك نقاش يدور في جميع أنحاء المجتمع السعودي، حول احتمال قيام الملك سلمان باستبدال الأمير «محمد بن سلمان» بالأمير «محمد بن نايف» ومتى سيتم ذلك. وتمتد التكهنات لتشمل أي من المسؤولين في يؤيد أي من المرشحَيْن. ففي شباط/فبراير، منح مدير «وكالة المخابرات المركزية» الأمريكية المعين حديثاً «مايك بومبيو» ميدالية لـ«محمد بن نايف» تكريماً للأعمال التي يقوم بها في مكافحة الإرهاب، وهو شرف يُنظر إليه من قبل بعض السعوديين كدعم للوريث الشرعي. ومع ذلك، ففي حفلة عشاء أُقيمت في الرياض في أيار/مايو، جلس «جاريد كوشنر»، كبير مستشاري الرئيس «ترامب» وصهره، بجوار «محمد بن سلمان».

 

وربما يعتبر البيت الأبيض تحت إدارة «ترامب» أن الأمير «محمد بن سلمان» هو الزعيم القادم على الأرجح للمملكة العربية السعودية، وربما الأكثر تفضيلاً نظراً لدوره في الخطة الاقتصادية «رؤية 2030» واهتمامه المعلن بتحديث المجتمع السعودي. ومن شأن هذا التحّول أن يغيّر التقاليد السابقة للخلافة السعودية، ومن المرجح أن يعزّز جهود السياسة الخارجية السعودية حول اليمن وقطر. إلّا أنّ توقيت مثل هذا التحوّل وطبيعته لا يمكن إلّا تخمينه، كما أن الدعم السعودي الأوسع للعلاقات مع قد يتم تقويضه بمظاهر التدخل الأمريكي في الشؤون الداخلية.


Also published on Medium.