كانت طائرة إير فورس ون التي أقلت الرئيس الأمريكي «دونالد » هي أول طائرة تطير مباشرة من الرياض إلى مطار «بن غوريون»، لكن تجري الآن مفاوضات حول رحلة مباشرة لنقل الحجاج المسلمين من الأراضي المحتلة إلى الأماكن المقدسة، وفق ما أفادت به صحيفة «يديعوت أحرونوت» العبرية.

 

ووفقا للصحيفة الإسرائيلية، تجري والسلطة الفلسطينية والمملكة العربية والأردن و() مفاوضات سرية لتنسيق الرحلة الأولى للحجاج الفلسطينيين من مطار بن غوريون إلى مع توقف قصير على الطريق ربما في الأردن.

 

وقالت الصحيفة إن هناك نية لتخصيص طائرة لا يستطيع فيها سوى الركاب الفلسطينيين بين (إسرائيل) والمملكة العربية السعودية استخدامها. ونظرا لعدم وجود علاقات مفتوحة بين البلدين، سيتعين على الطائرة الهبوط لفترة وجيزة في عمان. وبدأت الولايات المتحدة إثارة هذه المسألة خلال زيارة «ترامب» للرياض و(إسرائيل).

 

وذكر مصدر إسرائيلي كبير إن المحادثات وصلت بالفعل الى مراحل متقدمة. وقال إن الرحلة ستجرى من خلال شركة أجنبية ليست إسرائيلية ولا سعودية. سوف يتمكن الفلسطينيون من القيام بالحج إلى الأماكن المقدسة في مكة والمدينة المنورة.

 

في ذات الصدد، قدم وزير النقل الإسرائيلي «يسرائيل كاتس»، إلى مبعوث ترامب، «جيسون غرينبلات»، خطته «السكك الحديدية من أجل السلام الإقليمي». وتتحدث الخطة عن ربط (إسرائيل) بالأردن ومنها إلى المملكة العربية السعودية ودول في شبكة من السكك الحديدية التي من شأنها أن تمنح إمكانية الوصول إلى البحر الأبيض المتوسط. وأفادت التقارير أن «غرينبلات» متحمس بشأن البرنامج.


Also published on Medium.