سخر السياسية وعضو مجلس الأمة الكويتي، من دول رباعية الحصار على ، بعد تأكيد وزير الخارجية القطري الشيخ بأن بأن السياسة الخارجية القطرية وقناة “الجزيرة” ليستا محل تفاوض أبدا، مشددا في الوقت نفسه بأنه لا تفاوض إلا بعد رفع الحصار، في حين طالب “الدويلة” قطر بإفساح المجال لدول الحصار وإعطاءها فرصة لحفظ ماء وجهها.

 

وقال “الدويلة” في تغريدات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” نقلت العربيه تصريح انه قال : سياستنا الخارجية و قناة الجزيرة ليست محل تفاوض” الله يطول بعمرك خليت بس وتمر الحسا”.

 

وأضاف موجها حديثه لوزير الخارجية القطري: ” ياوزير خارجية قطر اذا صح التصريح في العربيه و لا يمكن الوثوق بها مرة اخرى فانت تسمح للدول المقاطعه ان تفاوض على لبن المراعي والاعلاف مايصيير”.

 

وفيما يتعلق بالوضع القطري الداخلي، قال “الدويلة”:” انا اعرف ان الوضع في قطر الآن مريح من الناحية الاستراتيجيه و التصلب القطري في مسألة السيادة مطلب شعبي مشروع لكن اعطوا اخوانكم فرصة للتراجع”.

 

واختتم تغريداته ساخرا من الدول المقاطعة لقطر قائلا: ” الاخوة في الدول المقاطعة يعتقدون ان منع لبن المراعي يمكن ان يسقط دولة قطر و هذا تحدث عنه كثير من المغردين و بشر احدهم ب “حفلة الشاي  ثانية”.

 

وكان وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، قد صرح أن قطر لن تدخل بأي مفاوضات حول الأزمة الراهنة مع  بعض قبل أن يتم رفع الحصار الذي فرضته هذه الدول عليها.

 

وقال الوزير، في لقاء مع الصحافيين في : “لا مفاوضات قبل رفع الحصار عن قطر، عليهم أن يرفعوا الحصار، ومن ثم البدء في عملية ”.

 

واتهم محمد بن عبد الرحمن، الدول التي فرضت المقاطعة على قطر، بأنها انتهكت اتفاقية الموقعة في عام 2014، والتي تتضمن آليات لفض النزاعات من ضمنها مناقشة المسائل الخلافية في المجلس الوزاري لدول ، وكذلك حلها عن طريق محكمة تحكيم تابعة للمجلس.

 

وقال الوزير في لقاء مع الصحافيين في الدوحة: “كل هذه الإجراءات اتخذت ضد قطر دون سابق إنذار لذلك، هم يقولون لنا انتهكنا اتفاقية الرياض الموقعة في عام 2014، واتفاقية الرياض لديها آليات تحكيم”.