اعتبر المعارض الإماراتي البارز الأكاديمي د. ، أنّ ولي عهد أبو ظبي ، يحاول أن يقدّم نفسه في الأزمة الخليجية كمُخلِص، لكنه في الحقيقة المتآمر، فهو من خطط وأدواته هي التي تنفذ.

 

وأكد “المنهالي” في تغريداتٍ نشرها على حسابه في “تويتر”: “في الأزمة الخليجية محمد بن زايد هو من يرسم المسارات و مجرد تابع تسيره الرغبة في حكم ”.

وقال المُعارِض الإماراتيّ إنّ “من ساعد قي تعميق عليه أن يدفع ثمنا مضاعفا .. ما عادت الأمور تنتهي بزيارة ولا وساطة عادية!”.

وذكر في تغريدةٍ أخرى: “أبلغني من أثق به أن هناك محاولات لاقناع بتنفيذ أي خطوة لإرضاء أطراف الأزمة الخليجية بعد الموقف الدولي”.