تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لمراسل التلفزيون الإيراني يرصد فيه اللحظات الاولى لإطلاق الصواريخ الباليستية التي استهدفت تنظيم “داعش” في .

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن” فقد تم إطلاق صاروخين وسط تهليل الحاضرين والهتاف بـ”الله أكبر” ولبيك يا حسين، في حين تعد هذه المرة الاولى التي تستخدم فيها إيران الصواريخ الباليستية منذ انتهاء الحرب العراقية الإيرانية عام 1988.

 

 

ووسط التهليل والنشوة الاعلامية الإيرانية كشف حساب منشق عن حزب الله عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”, عن أن الصواريخ التي أطلقتها إيران لم تصيب أهدافها بدقة في سوريا, مشيرا إلى أنها سقطت على بعد مئات الامتار من الاهداف التي رسمت لها. حسب قوله.

 

وأضاف منشق عن حزب الله وفق ما رصدت “وطن” على تويتر”, ” فضائح الصواريخ الإيرانية بعد قصف #سوريا معلومات مؤكدة وصلت لنا ان الصواريخ سقطت مئات الأمتار بعيدة عن الهدف و قسم منها سقط في العراق “.

وكان المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، قد كشف أن الصواريخ استهدفت “مواقع الارهابيين في سوريا”، معتبرا الامر بمثابة “مجرد تحذير لطيف”.

 

وكانت العلاقات العامة في قوات حرس الثورة الاسلامية الإيرانية قد أعلنت في بيان، ان صواريخ أطلقتها قوات جو فضاء لحرس الثورة الاسلامية على مقر قيادة الارهابيين التكفييرين في دير الزور في سوريا بهدف إنزال العقاب على منفذي العمليتين الارهابيتين الاخيرتين في طهران.

 

يذكر أن هجومين وقعا استهدفا بشكل متزامن مقر البرلمان الإيراني في طهران ومرقد الإمام الخميني قرب العاصمة. وبدأ الهجومان بإطلاق نار عشوائي، ومن ثم فجّر انتحاريان نفسيهما في مقر البرلمان وفي المرقد على حد سواء. وأعلنت وزارة الاستخبارات الإيرانية أن جماعات إرهابية كانت وراء الهجومين، وكشفت عن تحييد مجموعة أخرى قبل تنفيذها هجوما ثالثا. وأعلن تنظيم داعش، في بيان نشرته وكالة “أعماق”، مسؤوليته عن العمليات الارهابية التي شهدتها طهران.